بعد  اربع سنوات من الجد  من طرف كل طاقم المتوسطة  كان التتوبج ليس  بالبعد الدي سطرته المتوسطة  و لكن  بتحسين سلوك التلاميد و رفع مستواهم العلمي و الثفافي  وبعث ثقافة حب الوطن والاعتزاز بمقومات و هوية هدا الوطن الغالي  و كان من الواجب غلينا دكر ابرز نتاج  و الفخر و الاعتزاز به  الا و هو  التحاق التلميدة   امبرة  ريان  بثانوية  الفبة  للرياضيات  و طبعا  هده الثانوبة جعلت خصيصا للنلاميد النجباء على المستوى الوطني فالف مبروك للتلميدة اولا ثم للمتوسطة ثانيا ثم  لولاية تيسمسيلت ثالثا و اد ندكر هكدا حدث فهدا حبا منا لنجاح فلدة اكبادنا و اعطائهم الدعم المعنوي و ايصالهم الى بر  الامان